علم المناخ

أهداف علم المناخ

يهدف علم المناخ إلى ما يلي:

  • تحليل عناصر الأرصاد الجوية المكونة للمناخ؛
  • البحث عن الأسباب الكامنة وراء مختلف المناخات والتغيرات التي ترافقها؛
  • دراسة تفاعل المناخ من الأرض والمواد والكائنات الحية والتقنيات والنشاط الاقتصادي والاجتماعي.

مهام علم المناخ

يجب على مصلحة المناخ إنجاز العديد من المهام حتى تتمكن من تحقيق مختلف أهدافها:

  • جمع المعطيات: جمع كافة معلومات الأرصاد الجوية المتوفرة ومراقبتها والحفاظ عليها؛
  • الأرشفة: نقل كل هذه المعلومات إلى حوامل معلوماتية قابلة للمعالجة، تكوين بنك معطيات رقمي، مراقبة هذا البنك وتسييره والحفاظ عليه وتحيينه؛
  • معالجة المعطيات: القيام، عند الطلب، بإنجاز إحصائيات أو دراسات عامة للملخصات الرامية إلى تحسين المعارف المتحصل عليها بشأن المناخ؛
  • نشر المعلومات: وضع الأرشيف ومختلف الأعمال رهن إشارة المستعملين؛
  • نشر المعلومات على شكل تقارير، بشكل دوري أو عند الاقتضاء؛
  • تسيير الشبكات المناخية؛
  • المشاركة في مختلف البرامج الدولية للبحث في علم المناخ.

المقاربة المناخية

1.علم المناخ الوصفي (أو التحليلي): ويُقصد به الدراسة الجغرافية للظروف الجوية التي تميز كل منطقة.

بالاعتماد على المعطيات القديمة للمراقبة، يسمح هذا العلم بوصف الحالة المتوسطة للجو، وكذا تغيره في منطقة ما.

2.علم المناخ التفسيري (أو الاصطناعي): ويقوم على دراسة مواصفات ومصدر التغيرات أو الأحداث المناخية مع تأويل فيزيائي أو ديناميكي.

ويشمل:

علم المناخ الفيزيائي: يرمي إلى إبراز الآليات الفيزيائية لسلوك الجو، وذلك انطلاقا من معطيات المراقبة؛

علم المناخ الديناميكي: يقوم على البحث عمّا تكشف عنه المراقبة بكل الوسائل المناسبة، وخاصة بواسطة النمذجة الرقمية.

إنه فرع نظري لعلم المناخ يقوم على معرفتنا بميكانيكا السوائل، والاضطرابات، وتحويلات الطاقة، والشروط التي تنظم التبادلات بين بيئات مختلفة ... وكذا على نتائج الإحصاءات.

يتمثل هدف علم المناخ الديناميكي في التعرف أكثر على آليات الحركة الجوية العامة والتبادتلات الطاقية على مستوى نظام "Terre atmosphère" من أجل تحقيق فهم أكبر لتنوعات وتغيرات المناخ على المدى البعيد.

يعتبر علم المناخ الديناميكي وسيلة أساسيةً لتطوير توقعات المدى المتوسط والطويل (خاصة التوقعات الموسمية).

3.علم المناخ التطبيقي: يتعلق الأمر بتطبيق علم المناخ على مجالات غير الجو، لكون المناخ يؤثر باستمرار على أنواع مختلفة من الأنشطة.

بالاعتماد على المعطيات المناخية، يمكن إنجاز أعمال تسمح بالمساعدة على تحسين الأنشطة البشرية المتنوعة التي تعتمد على المناخ.

وهكذا، فهناك: علم المناخ الفلاحي، علم المناخ المائي، علم المناخ البيئي، علم مناخ الطيران، علم المناخ البحري..

 

0